هَــمَـــســآت بَـــنَـــــــآت



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
ٺۆۆ مآآنۆر اڵمنٺدى يَ ڛڛۆڪرآٺ ، نۆرٺۆ[ βaŋaṱ we βaŝ ] ،يمنع منعاً بآٺهآ اڵأڜڜهآر ۆٺبآدڵ اڵأيميڵآٺ ۆڪمآ يمنع ٺڛڛجيڵ اڵأۆڵآد باڵمنٺدى ،،، 

     


شاطر | 
 

 معلومات حول قبر الرسول صلى اللهـ عليهـ وسلمـ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
لولي
نائبة المديرهـ
نائبة المديرهـ
avatar

مـسِـاٌهـمٍـاٌـﭞـﮯ : 166
ـنـڤــاٌـﭞـﮯ : 238
ـأڶـﭞـڤـييـمٍـ : 8
ٺـآـريخـٍ تـسٍجـ‘ـيٍـلٍـى : 25/03/2011
۾ـؤـڤعٍـى : منتدى بناااااااااات وبس

مُساهمةموضوع: معلومات حول قبر الرسول صلى اللهـ عليهـ وسلمـ    الأربعاء يونيو 22, 2011 8:29 pm

الحجرة الشريفة التي دفن فيها الرسول


تعد الحجرة الشريفة التي دفن فيها الرسول محمد صلى الله عليه وسلم من الأماكن المقدسة للمسلمين وتقع في الجزء الجنوبي الشرقي من المسجد النبوي، وقد أحاطت بها السرية والكتمان على مدى التاريخ بسبب المنع للدخول إليها، فظلت ملامحها التي شغف بها المسلمون كثيرا كونها مسكن نبيهم في حياته ومماته ترويها الحكايات المروية وكتب التاريخ ممن استطاع من كتابها التعرف عليها عن قرب.



وبحسب صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية، يقول الدكتور عبد الرحمن الأنصاري عالم التاريخ والآثار "خلال الفترة التي عشتها لم يكن أحد يدخلها وذلك في عهد الدولة السعودية" لكن ماذا عن ما قبل هذا العهد؟ يجيب "لقد عرفنا من آبائنا أنهم قبل ذلك كان هناك من يدخل الحجرة لكنه أمر قاصر على الأطفال والآغاوات" سبب ذلك كما يقول "أعتقد أنه نوع من التبرك" ولهذا ظلت هذه الحجرة سرا من الأسرار الدفينة عبر التاريخ تحكى على إثرها الروايات الشعبية والأساطير المتداولة بين أهالي المدينة.



وأكثرها تداولا تلك الحكاية التي قالها (كمال) عن جده من أنه كان يمنع الدخول إلى القبر "وذات مرة تسللت حمامة بين سقف القبة التي تعلو قبر الرسول والحجرة إلى داخلها وحبست إلى أن ماتت وأراد الناس إخراجها بسبب رائحتها النتنة، فاحتاروا في أمر الدخول إليها في ظل المنع، حتى أشار عليهم رجل من أهل العلم بأن يدخلوا طفلا لم يبلغ الحلم يلتقط الحمامة بسرعة ويخرج بها، ففعلوا ذلك، وبعد خروج الطفل التف حوله جمع غفير من الناس يسألونه عما شاهده في داخل الحجرة وعن قبر الرسول وصاحبيه وبدهشة يقول "إلا أن الطفل لم ينطق بكلمة، لأنه أصبح أبكم بعدها".



ولذاكرة السردية التاريخية اجتهدت وحاولت قدر ما تستطيع أن تذكر تفاصيلها وأسرارها كونها من الأماكن المهمة التي جذبت انتباه المؤرخين ممن اهتموا بتاريخ المدينة المنورة والمسجد النبوي كما أشار الناقد والباحث في تاريخ المدينة المنورة محمد الدبيسي إذا يقول

"لقد وقف العديد ممن كتبوا عن المدينة المنورة عند هذه الحجرة الشريفة وأفاض العديد منهم بتفصيل الوصف عن شكلها وحدودها ومساحاتها وموجوداتها وقد رصد بعضهم مراحل بنائها وترميمها وما تعرضت له من سلب لبعض موجوداتها في بعض العصور".



ويذكر الدبيسي اسماء بعض المهتمين بذلك امثال :
"محمد الحسيني في كتابه الجواهر الثمينة في محاسن المدينة
والسمهودي في كتابه وفاء الوفاء،
وإبراهيم رفعت باشا في مرآة الحرمين،
والسيد جعفر برزنجي في كتابه نزهة الناظرين في مسجد سيد الأولين وغيرهم"
ويقف الدبيسي عند كتاب مرآة الحرمين لإبراهيم رفعت باشا الذي يجده بأنه كان أكثر من أبلغ في وصف الحجرة النبوية ويقول "لقد وصفها إبراهيم باشا في عام 1325هـ".



ويتحدث الدبيسي عنها قائلا "الحجرة الطاهرة واقعة شرق المسجد النبوي الشريف
وكان بابها يفتح على الروضة الشريفة التي وصفها عليه السلام بأنها روضة من رياض الجنة، وهي حجرة السيدة عائشة بنت الصديق التي قبضت فيها روحه فدفن بها وكان قبره جنوب الحجرة وكانت عائشة بعد وفاته تقيم في الجزء الشمالي منها"،
وكما يُذكر تاريخيا بأنه عليه السلام قد دفن ورأسه الشريف إلى الغرب ورجليه إلى الشرق ووجهه الكريم إلى القبلة وعندما توفى الصديق دفن خلف النبي صلى الله عليه وسلم بذراع، ورأسه مقابل كتفيه الشريفين ولما توفي عمر بن الخطاب أذنت له عائشة بعد أن استأذنها قبل وفاته بأن يدفن إلى جوار صاحبيه داخل هذه الحجر.
http://store2.up-00.com/Feb11/Z7102742.jpg

http://store2.up-00.com/Feb11/i2g02742.jpg

http://store2.up-00.com/Feb11/e2402742.jpg




يتبـــــــــــــــــع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لولي
نائبة المديرهـ
نائبة المديرهـ
avatar

مـسِـاٌهـمٍـاٌـﭞـﮯ : 166
ـنـڤــاٌـﭞـﮯ : 238
ـأڶـﭞـڤـييـمٍـ : 8
ٺـآـريخـٍ تـسٍجـ‘ـيٍـلٍـى : 25/03/2011
۾ـؤـڤعٍـى : منتدى بناااااااااات وبس

مُساهمةموضوع: رد: معلومات حول قبر الرسول صلى اللهـ عليهـ وسلمـ    الأربعاء يونيو 22, 2011 8:30 pm

والحجرة النبوية لم تكن ملتصقة بالمسجد النبوي فقد كان النبي عليه الصلاة والسلام يترجل منها إلى المسجد للصلاة إلا أنها اليوم ملاصقة للمسجد، ولهذا حكاية يذكرها ابن كثير في كتابه البداية والنهاية، ففي عهد خلافة الوليد بن عبد الملك بن مروان أمر عامله في المدينة عمر بن عبد العزيز بأن يشتري حجرات أزواج النبي من الورثة وما يجاور المسجد النبوي لتوسعته وإعادة بنائه وضم هذه الحجر إليه حتى يكون المسجد 200 ذراع مربعة.
وقد أنكر حينها أهل العلم عليه بأمره هدم حجرات أزواج النبي لتوسعة المسجد وإلحاق الحجرة النبوية به، كونهم رأوا بأن تبقى على حالها لتكون عبرة للمؤمنين في الزهد فهي مبنية من جريد النخل وحيطانها من اللبن، لكن لم يكن بد من أن ينفذ عمر بن عبد العزيز أوامر الخليفة فكان ذلك سببا كي تلتصق الحجرة النبوية بالمسجد الذي ذهب بعضهم ظنا بأنه قد تم بناؤه بعد وفاة الرسول على قبره بينما بناء المسجد سبق موته عليه السلام.

وكما يُذكر بأن عمر بن عبد العزيز عندما همّ في هدم حجر أزواج الرسول وبدأ بالحجرة الأولى انهار جدار الحجرة النبوية من الشرق وظهرت القبور الثلاثة فأمر عمر بإعادة بنائها

وقيل إنهم عند بنائهم لها وحفرهم للأساس تكشفت قدم من إحدى القبور مما أفزع عمر خوفا من أن تكون قدم الرسول الكريم إلا أن عبد الله بن عبيد الله طمأنه حينها وأخبره بأنها قدم جده عمر بن الخطاب فأمر بتغطيتها، وأتموا البناء.

وقد عمل ابن عبد العزيز على بناء الحجرة النبوية بحجارة سوداء يقرب لونها للون الحجارة التي بنيت بها الكعبة المشرفة على نفس المساحة التي بنى عليها الرسول بيته، إلا أن عمر قام أيضا ببناء جدار حولها له خمسة أضلاع خوفا من أن تشبه الكعبة فيصلى عليها.

ويذهب أغلب رجال العلم إلى أن قبر الرسول الكريم وصاحبيه كانت لاطنة بالأرض ولم يبن عليها شواهد، وكان قد جاء في بيان مسؤول عن رئاسة الحرمين الشريفين نشر في الصحف المحلية السعودية ردا على مزاعم وجود أغطية لضريح قبر الرسول وصاحبيه "أن قبر النبي عليه السلام لم يكن له غطاء في يوم من الأيام وأن القبور الشريفة من عهد الصحابة رضوان الله عليهم أحيطت بجدار ثم أحيطت بجدار آخر وهي جدر مصمتة لا يمكن لأحد رؤيتها ومعروف تاريخيا أنه لم يكن لها شواهد وليست مبنية كما يفعل في بعض القبور الحديثة بل كانت لاطنة بالأرض وعليها حصباء كما يفعل الآن بالقبور في البقيع وكما وردت بذلك الآثار الصحيحة عمن شاهدها قبل احاطتها بالجدر".

و الله إن العين لتدمع إذا ما لامست هذه الجدران التى عاينت حياة و حركات و همسات رسولنا الكريم صلى الله عليه و سلم . و لكن الله الله أن يتحول هذا الحنين لنبينا الكريم إلى تقديس لهذه الجمادات و لنذكر فعل أمير المؤمنين عمر بن الخطاب حين اقتلع الشجرة المباركة التى بايع المؤمنين النبي عندها " لقد رضى الله عن المؤمنين إذ يبايعونك تحت الشجرة" فحينما خشي عمر رضى الله عنه من فتنة الناس بها لم يتردد فى اقتلاعها حرصا على طهارة روح الاسلام من تدنيسها بمشابهة الوثنيين من التبرك بما لا نفع فيه. ألا تذكرون قول بعض الصحابة لرسولنا صلى الله عليه و سلم : يا رسول الله اجعل لنا ذات انواط كما لهم ذات انواط . فقال صلى الله عليه و سلم : الله أكبر إنها السنن , لتتبعن سنن من كان قبلكم شبرا بشبر و ذراعا بذراع حتى لو دخلوا جحر ضب لدخلتموه . وقد تضاربت الاراء في هذه الصورة التي انتشرت وشاعت انها لقبر الرسول صلى الله عليه وسلم وهي في الحقيقة ليست لقبره عليه الصلاة والسلام بل هي لقبر احد زعماء الصوفية وقام بنشرها من يريد ان يشوه من الصورة النبوية.
http://www.alnshama.com/mkportal/mod...lbum/a_451.jpg

http://www.google.com.eg/url?source=...LYwoxyIuoofW_g
فاحذر اخى المسلم و اختى المسلمة من أن يجرفك حنينك و حبك لرسولنا الكريم و لآل بيته الاكرمين الى توقير مالا يوقر بذاته . و لكن لا بأس - بل إنها من رهافة القلوب - أن نهفو إلى ترصد آثار نبينا دون أن نغفل عن تعاليمه و رسالته.

اللهم ثبتنا على الإيمان

اللــــهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك استنى ردودكم بكل شوووق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
معلومات حول قبر الرسول صلى اللهـ عليهـ وسلمـ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
هَــمَـــســآت بَـــنَـــــــآت  :: بنات مسلمات :: على منابِر النورٍ «-
انتقل الى: